الصّمت، عن القتل في اليمن!

الصّمت، عن القتل في اليمن!
الصّمت، عن القتل في اليمن!

بدون تفويض من الأمم المتّحدة، يقوم التحالف العربي، بقيادة الصهيونيّة السعوديّة بقصف اليمن منذ 26 آذار/ مارس بهدف إضعاف حركة أنصار الله الشعبيّة  ورفض خيار الشعب اليمني الرافض للرئيس منصور هادي، الحليف المخلص لمملكة البترول !

إنّ صمت الأمم المتحدة بشأن الوضع في اليمن هو أمر غير مقبول، ولن يساعد تعيين المملكة العربيّة السعوديّة على رأس “مجلس حقوق الإنسان” الأمم المتحدة بالتركيز على الأمن في المنطقة…

يعاني سكان اليمن من القصف اليومي لهذا التحالف. ويشار إلى أنّ المناطق السكنية -المدارس – واثنين من حفلات الزفاف قد تعرّضت للقصف في بداية شهر تشرين الأول/أكتوبر – حيث قامت المملكة العربية السعودية باستخدام أسلحة محظورة (القنابل العنقودية). مع العلم أنّ 95٪ من الضحايا هم من المدنيين. وكما هو الحال في غزة،  فإنّ قانون حقوق الإنسان ينتهك بشكل منتظم، فالشعب يعاني كثيراً بسبب صمت وسائل الإعلام الغربية.

لقد أنفقت مملكة البترول أكثر من 175 مليون دولار في الشهر من أجل القصف – في الوقت الذي أحكمت فيه الحركة الشعبية سيطرتها  الكاملة على مضيق باب المندب (مفترق طرق الملاحة البحرية الدولية في خليج عدن) مع استمرارية التوغل داخل الأراضي السعودية.

على الرغم من قبول الحركة الشعبية لأنصار الله ، في الأسبوع الماضي، بقرار مجلس الأمن 2216- الذي يقضي بأن يلقي الحوثيون السلاح و ينسحبوا من الأراضي التي سيطروا عليها – ومن ثم الذهاب مع المملكة العربية السعودية إلى طاولة المفاوضات . إلّا أنّ الرئيس السابق منصور هادي والمملكة العربية السعودية رفضوا التفاوض! وهذا أكبر دليل على أنّ السلام ليس هدفهم.

بدعم من الولايات المتحدة وبريطانيا والكيان الصهيوني الذي يحرّك السياسة الاستراتيجية، تسعى “الصهيونية السعودية” إلى نشر الفوضى في اليمن، فهي تخشى أن يكون الحوثيون حركة شعبية مثل حزب الله اللبناني.

حزب ضد الصهيونية يتّهم الصهيونية السعودية بتدميراليمن في حين أنّ الطرف الآخر أبدى دوماً ومنذ البداية الاستعداد للذهاب إلى طاولة المفاوضات. وهذا يكشف النوايا التدميرية للسعودية الصهيونية وحلفائها ..

حزب ضد الصهيونية يذكّر القادة السعوديين وينبّه قادة المملكة من الاستمرار في التدخل العسكري في اليمن، لأنه قد يتسبب في نهاية المملكة العربية السعودية… والتي قد بدأت !

يحيى القواسمييحيى القواسمي 

رئيس حزب ضد الصهيونية