فالس: “الجميع يعرف أنّ القدس هي عاصمة إسرائيل”!

مرّةً أخرى يؤكّد مانويل فالس، رئيس وزراء فرنسا السّابق، من خلال كلامه “ارتباطه ارتباطاً أبدياً بإسرائيل” وولاءه للكيان الصّهيوني الإجرامي.

في الواقع، فإنّ هذا الأخير قد أدلى ببيانٍ لتلفزيون BFM وراديو  RMC  (وهما من مجموعة السلسلة الإعلامية التي يمتلكها الإسرائيلي باتريك دراهي) وقال:

“أعرف، أنّ الجميع يعلم، أنّ القدس هي عاصمة إسرائيل ولا أحد يشكّك في ذلك” !!!

هل ينبغي لنا أن نذكّر السّيد “فالس” بأنّ القدس تُعتبر من وجهة نظر الأمم المتّحدة والقانون الدّولي تحت الاحتلال؟

وفيما يتعلق بفكرة العاصمة، دعونا نذّكر أيضاً بأنّ القرار (478) الصّادر عن مجلس الأمن الدولي يعتبر القانون الإسرائيلي لعام 1980 الذي عيّن القدس عاصمة “لا تتجزأ ولا يمكن تقسيمها” باطلاً ولاغياً.

وخلافاً لما يؤكّده مانويل فالس كما هو واضح، فإنّ “الجميع” لا يعترفون بالقدس عاصمة للكيان الصّهيوني الإجرامي، كما يتبيّن من انتخابات الأمم المتّحدة الأخيرة التي صوّت فيها نحو 130 بلداً على قرار يدين اعتراف الولايات المتّحدة بالقدس عاصمةً لإسرائيل.

رئيس الوزراء السّابق يشرح لنا بوقاحة لا تصدّق أنّ “لا أحد سوف يشكّك” في حقيقة أنّ القدس هي عاصمة إسرائيل، في حين أشار الرّئيس الفرنسي “ايمانويل ماكرون” أنّ “فرنسا، شأنها شأن المجتمع الدولي كُلّه، لا تعترف بأي سيادة على القدس”.

والواقع أن “فالس” باعتباره جندياً صغيراً جيداً، لا يقوم إلا بترديد دعاية أسياده الصّهاينة في “CRIF” والكيان الاستعماري الإسرائيلي.

ما يعرفه الجميع يا سيد فالس هو أن القدس، مثلها مثل كل فلسطين، تُستعمر من قبل الكيان الإجرامي الإسرائيلي، تماماً مثل بلدنا، مستَعمرة من قبل الصّهيونية والذين يخدمونها!”.

 

Commentaires