تحطّم الطائرة الروسيّة في سيناء: حادث أم هجوم ؟

تحطم طائرة روسية في سيناء حاد ث أم هجوم؟ (مصر، 2015/10/31)
تحطم طائرة روسية في سيناء حاد ث أم هجوم؟ (مصر، 2015/10/31)

تحطّمت طائرة روسية A321 تابعة لشركة كوغاليمافيا (Kogalymavia) في شمال سيناء المصرية، حيث أقلعت الطائرة من شرم الشيخ (مصر) باتجاه سان بطرسبورغ (روسيا)، وذلك صبيحة يوم السبت 31 تشرين الأوّل/أكتوبر. ولم ينجو أيّاً من الركاب الـ 224 ، الذين كانوا على متن الطائرة والذين كان أغلبهم من السيّاح الروس العائدين من منتجع شرم الشيخ.

قدّم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خالص تعازيه لأقارب الضحايا، وأعلن يوم 1 تشرين الثاني/نوفمبر، يوم حدادٍ وطنيٍّ في روسيا. كما أعلن عن إيفاد فرق الإنقاذ إلى موقع الحادث، وفتح تحقيقٍ وأرسل فريقٍ من المحقّقين إلى الموقع، للوقوف على أسباب هذه المأساة.

بصرف النظر عن إمكانية أن يكون سبب الحادث تقنيّاً، فإنّه لا يتمّ استبعاد العمل الإرهابيّ في هذا الحادث، وخاصّةً أنّ جماعة داعش تحدّثت على تويتر عن إسقاط الطائرة ردّاً على التدخل الروسي في سوريا. وأوضح وزير النقل الروسي مكسيم سوكولوف، بأنّ هذا الادّعاء “لا يمكن اعتباره دقيقاً”، فمن الصعب فعلاً أن نتحدّث عن أيّة صيغةٍ بدون التحقيق في أسباب الكارثة.

ووفقاً لرأي العديد من الخبراء العسكريّين، فإنّ مسلّحي داعش في معقل في شمال سيناء، لا يملكون صواريخ قادرة على الوصول إلى طائرة على ارتفاع 30,000 قدم، ولكن لا يُستبعد احتمال وجود قنبلة على متن الطائرة أو أنّها قد تكون أصيبت بصاروخ أو قذيفة، هذا لأنّها وقعت نتيجة أعطال فنية.

ونحن، في الوقت الراهن، في مرحلة الفرضيات، ولكن إذا تمّ تأكيد أنّ داعش تقف وراء ذلك الحادث ، فإنّ ذلك يعني أنّ المنظمة لديها الآن أسلحة أكثر تقدّماً، حصلت عليها من مؤسسيها الأمريكيين الصهاينة الذين قرروا اتخاذ خطوة جديدة في المواجهة غير المباشرة مع روسيا.

بالتأكيد في هذه الحالة، فإنّ موسكو لن تقف مكتوفة الأيدي أمام هذا الهجوم دون عقاب ،الأمر الذي سيقود المنطقة إلى وضع كارثي.

يبدو أن معظم رؤساء الدول الأوروبيّة على بيّنة من التحديات و خطورة مواجهة الدب الروسي، كما هو واضح من خلال حرصهم على تقديم تعازيهم، كما لو أنهم يتهرّبون من أية مسؤولية …

لم تستوعب الولايات المتحدة والكيان الصهيوني كفاءة وفعالية التدخّل الروسي في سوريا. فمن الواضح أنّهما لن يتركا موسكو لتحبط بسهولةٍ مشروعهما في خلق شرق أوسط جديد، وهذا ما يتّضح من خلال القرار الأخير لرئيس الولايات المتحدة بإرسال قوّات أمريكيّة خاصة إلى الأراضي السوريّة. نأمل ألّا يكونا أحمقَين ويطلقا هذا النوع من الهجمات ، فردّة الفعل الروسية يمكن أن تكون مدمّرة.

حزب ضدّ الصهيونية يقدّم تعازيه الحارّة والصادقة إلى روسيا وإلى أسر الضحايا. ويأمل أن يكون سبب الحادث هو وجود مشكلةٍ فنيةٍ بدلاً من هجومٍ إرهابيٍّ. ففي الحالة الأخيرة، من المؤكد أن العواقب ستكون كارثيّة على المنطقة وعلى العالم.

Yahia Gouasmiيحيى القواسمي

رئيس حزب ضد الصهيونية

Commentaires