سوريا/لبنان: مواجهة هجمة داعش، المقاومة تكسب الأرض!

 qalamoun_hezbollah_01 سوريا /لبنان : مواجهة هجمة   داعش ,المقاومة تكسب الأرض

أحرزت القوّات الحكوميّة السوريّة، التي يساندها مقاتلو حركة المقاومة اللبنانيّة حزب الله، تقدّماً   كبيراً في منطقة القلمون الجبليّة، غربي سوريا وعلى طول الحدود مع لبنان.

وقد سيطرت القوّات السوريّة واللبنانيّة على أعلى نقطة في التلال الاستراتيجية شرقي القلمون: طلعة موسى. فقد تمكّنوا من طرد إرهابيّي تنظيم القاعدة التابع لجبهة النصرة، وذلك عقب صراع تسبّب في سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الإرهابيين. وباتت جميع نقاط عبور الإرهابيّين الآن تحت إشراف الجيش السوري و حزب الله السوري واللبناني.

إنّ انتصار الجيش السوري وحزب الله في حربهم ضد داعش يُبرز وحدتهم ويقوّض أهداف الولايات المتحدة وحلفائها الصهاينة، ذلك وفقاً لما قاله الجنرال ويسلي كلارك، سياسي وجنرال سابق في القوات المسلّحة الأمريكيّة، في مقابلة مع CNN، وبأنّه: “قد تمّ إنشاء الدولة الإسلامية “داعش” بتمويل من أصدقائنا وحلفائنا، من أجل القتال حتى الموت ضدّ حزب الله!”

إن كلام الجنرال الأمريكي يؤكّد كلام القادة الإسرائيليين بأنّ التهديد الرئيسي لأمن الكيان الصهيوني “الإسرائيلي” يأتي من إيران وسوريا وحزب الله وليس من داعش أوتنظيم القاعدة!

وأعلن السفير الأمريكي في لبنان، ديفيد هيل، في مناظرة تلفزيونية بأنّ “داعش لم تشكّل خطراً على لبنان إلى اليوم الذي تدخّل حزب الله فيه في سوريا “.

يرى حزب ضد الصهيونية بأنّ تصريحات السفير الأمريكي مًخجلة وفاضحة. ويستنكر المخططات الشريرة للولايات المتحدة ومؤيّديها، الذين أصبحوا مرتزقة في خدمة الصهيونية العالمية. إنّ هدف الصهيونية هو زيادة بؤر الإرهاب في العالم العربي-الإسلامي وزعزعة استقراره والسيطرة عليه من جهة، ومن جهة أخرى جعل الشعوب الغربية تعيش حالة الخوف منالإسلام(الإسلاموفوبيا

Yahia Gouasmiيحيى القواسمي

رئيس حزب ضد الصهيونية