تحيّةً لرجل الله

تلقّينا بحزنٍ عميق نبأ الغياب المفاجئ للشخصيّة الدينيّة العظيمة، السيّد معتز شاكر، رئيس مركز الزهراء في دمشق.
فقد توفّي اليوم هذا الرجل الإلهي، الذي تعمّق في العلوم الدينيّة، بعد حياةٍ قضاها في خدمة الخالق.
وبروحانيّةٍ عالية، كان السّيّد معتز باحثاً محنّكاً في مجال البحوث الإلهيّة.
كان القرآن بوصلته، نموذجه، وقوّته.
كان يحبّ أن يشارك ثمار سعيه مع الجميع، وكان قادراً على إعطاء الروح لهذه الآية الكريمة: “…وممّا رزقناهم ينفقون”.
كما كانت “خطبة الجمعة” التي يلقيها مصدر إلهامٍ وتفكيرٍ للمؤمنين، حيث لم يتردّد بشجب الظالمين مثل الوهابيّة والصهيونيّة.
إنّ هذا الغياب المفاجئ هو خسارةٌ كبيرة وسيترك أثراً كبيراً في الدائرة المحدودة للشخصيّات التي تعمل بلا كللٍ ليكونوا شهوداً على الإسلام الأصلي.
بمشاعر عميقة تتملّكنا ونحن نكتب هذه السطور، يتقدّم مركز الزهراء في فرنسا وحزب ضد الصهيونيّة بتعازيهم الحارّة لعائلته، ولعائلتنا الكبيرة في مركز الزهراء في دمشق، وإلى كل أولئك الذين اتّبعوا تعاليمه باهتمامٍ كبير.
إنّ رابطة الحب والأخوّة هذه، وكذلك المصير المشترك، قد جمع قلوبنا.
صلواتنا تتّجه إلى كلّ عباد الله

Commentaires