“إسرائيل دولة عنصريّة !” (مرشّحة حزب الخضر البريطاني)

tanya_williams_uk_01وصفت المرشّحة النيابيّة لحزب الخضر البريطاني، تانيا ويليامز، النظام الإسرائيلي بالـ “الدولة العنصريّة”، ممّا جعلها تتلقّى هجمات من الجماعات السياسية المؤيّدة لإسرائيل في المملكة المتّحدة.
“لا بدّ من التّأكيد على أنّ إسرائيل هي دولة عنصريّة”، هذا ما قالته المرشّحة عن المنطقة الجنوبيّة الغربيّة للندن، قبل أن تضيف: “أعتقد بأنّه قد حان الوقت للوقوف بوجه أسطورة أنّ كلّاً من إسرائيل وفلسطين هما طرفان متساويات في هذا الصراع”.

هذا وحثّت تانيا ويليامز أيضاً الحكومة البريطانيّة على إيقاف الدعم العسكري والسياسي للنظام الصهيوني في تل أبيب: “إنّي أعتقد شخصياً بأنه علينا أن نتوقّف عن دعمنا لإسرائيل، سواءً بتجارة السلاح أو على الصعيد السياسي، أو التعامل معها على أنها شعلة الديموقراطيّة في الشرق الأوسط في حين أنّها ليست كذلك!”
لقد خضع كلام هذه المرشّحة لرقابة شديدة من قِبَل مجموعة مؤيّدة لإسرائيل تدعى مجلس نوّاب يهود بريطانيا، الذي اعتقد بأن تصريحاتها ترتكز على “التحيّز ضدّ إسرائيل ومؤيّديها”.

وفي بيان لها، أعلنت الوكالات التابعة لحزب الخضر في مدينتي ريتشموند وتويكنهام عن تأييدهما التام لتصريحات تانيا ويليامز: “إنّ تصريحاتها تعكس بشكل كامل سياسة حزب الخضر حول الصراع بين فلسطين وإسرائيل، كما هو موضّح في بياناتنا”.

حزب ضد الصهيونيّة يدين السياسة الإسرائيليّة العنصريّة التي باتت واضحة للعلن. والمدعوم من قِبَل لوبياته في الخارج – مجلس نوّاب يهود بريطانيا، في بريطانيا وCRIF – والمجلس التمثيلي للمؤسسات الصهيونية في فرنسا – التي ساهمت بنشر السرطان الصهيوني حيث يمكنهم ممارسة نفوذهم. إن الكيان الصهيوني هو مصدر الصراع القائم في فلسطين، الشرق الأوسط والعالم. إن مشروعه في القيام بالتطهير العرقي للفلسطينيين هو مشروع عنصري هدفه الاستبدال التدريجي للفلسطينيين بالمستوطنين الصهيونيين.

حزب ضد الصهيونية

Commentaires