مصر تعهّدت بتقديم أراضٍ في جنوب سيناء من أجل نيوم

بحسب تقارير رويترز، فإنّ مصر تعهّدت بأكثر من ألف كيلومتر مربع من الأراضي في جنوب سيناء لتكون ضمن مدينة عملاقة ومنطقة تجارية كشفت السعودية النقاب عنها في أكتوبر/ تشرين الأول.

وتعد هذه الأراضي الواقعة بمحاذاة البحر الأحمر جزء من صندوق مشترك قيمته عشرة مليارات دولار (ثمانية مليارات يورو) أعلنت الدولتان تأسيسه يوم الأحد خلال زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للقاهرة.

إجمالاً، فإنّ مشروع نيوم الذي أعلنت عنه المملكة العربية السعودية في تشرين الأول الماضي من أجل تعويض الانخفاض المتوقع في عائدات النفط،  يغطي مساحة 26500 كيلومتر مربع من ثلاثة بلدان: المملكة العربية السعودية ومصر والأردن، ومن المتوقع أن يصل الاستثمار الخاص والعام في هذا المجال إلى 500 مليار دولار (400 مليار يورو) على المدى الطويل.

هذه المدينة المستقبلية تسمى نيوم، تقع شمال غرب البلاد، على ضفاف البحر الأحمر، في منطقة صحراوية. لكنها في النهاية سوف تنتشر في جميع أنحاء خليج العقبة وتغطي شواطئ مصر والأردن على طول 460 كم من الساحل. وحدد الموقع عند المدخل الرئيسي لجسر الملك سلمان الذي يربط آسيا وأفريقيا.

ثمة نقطة مهمة أخرى: هي أنّ الجزيرتين تيران وصنافير اللتين أعيدتا إلى المملكة العربية السعودية بموجب مرسوم رسمي من قبل الرئيس المصري الذي صدر في 24 حزيران 2017، هما أيضاً جزءٌ من مشروع نيوم.

في قرارٍ صادرٍ يوم السبت 3 آذار، أي قبل يوم من زيارة محمد بن سلمان إلى مصر، ألغت المحكمة الدستورية العليا المصرية جميع القرارات المؤيّدة لإلغاء عودة الجزيرتين إلى المملكة العربية السعودية. وقد ركّزت المناقشة حول سيادتها اهتمام الرأي العام المصري، وقد جرت مظاهرات ضخمة في القاهرة للمطالبة بإلغاء تصويت البرلمان.

تقع هاتان الجزيرتان الصغيرتان في البحر الأحمر عند مدخل خليج العقبة.

Commentaires