هل تقوم جامعة في كوريا الجنوبية بتصنيع روبوتات قاتلة؟

ظهرت أصوات من خبراء دوليين في مجال الذكاء الاصطناعي تحذر من أهداف الشراكة بين جامعة كورية الجنوبية المرموقة وشركة تصنيع الأسلحة المثيرة للجدل والتي يمكن أن تقوم سراً بتطوير روبوتات قاتلة.

قرّر 57 شخصاً من الخبراء والباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي من ثلاثين بلد، مقاطعة أي تعاون مع جامعة كوريا الجنوبية المرموقة والمعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا (KAIST)، نتيجة مشاركة أحد هذه المختبرات الجديدة مع شركة تصنيع الأسلحة.

إنّ هذا التعاون يثير شكوكاً حول تصنيع روبوتات قاتلة أو أسلحة مختلفة.

إنّ الشركة المذكورة Hanwha Systems، هي واحدة من الشركات الرائدة في قطاع الدفاع. كما أنها تنتج منذ ما يقارب من 40 عاماً عربات مدرعة وصواريخ وقاذفات صواريخ وألغام وأنظمة ملاحة… إن شراكتها مع المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا يلبّي أهداف الأمن القومي.

لقد تم نشر الرسالة المفتوحة التي وقّعها هؤلاء الباحثون من جميع أنحاء العالم في نهاية آذار. حيث يستنكر الموقّعون مخاطر هذه الشراكة. كما أضاف توبي والش: “يمكننا تحقيق أشياء عظيمة في مجال الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك المجال العسكري ولكن صرح الباحث بشكل صريح في جامعة سيدني بعبارات مقتبسة من صحيفة غارديان بأن الهدف هو تصميم أسلحة ذاتية وعقد شراكة مثل تلك التي يحذرنا منها بشدة”. إضافة إلى طبيعة الشراكة، فشركة Hanwha Systems  التي تم اختيارها، سمعتها سيئة. فهي متهمة بانتهاك المعايير الدولية، لأنها تنتج القنابل العنقودية بشكل خاص، على الرغم من حظرها في 120 دولة حول العالم من خلال معاهدات مختلفة.

أعلن المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا بفخر عن افتتاح مركز أبحاثه الخاص للتقارب بين الأمن الداخلي والذكاء الاصطناعي في 20 شباط. كما أوضح في رسالة نُشرت على موقعه على شبكة الإنترنت أنه سيكثف جهوده بهدف تطوير تقنيات التعارف والملاحقة من خلال أجهزة اتصال وأنظمة الملاحة القائمة على الذكاء الاصطناعي. وتلافياً للجدل، سحب المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا هذا الإعلان، تاركاً الصفحة فارغة.

وصرح رئيس المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا، سونغ تشول شين في بيان له، أنه يشعر بالحزن بسبب معرفته  بوجود حركة المقاطعة: “أود أن أؤكد مجدداً على أن المعهد المتقدم للعلوم والتكنولوجيا ليس لديه أي نية للانخراط في تطوير الأسلحة الذاتية والروبوتات القاتلة”.

Commentaires