تحطّم الطائرة الروسيّة في مِصر: روسيا تلقي اللوم على شارلي إبدو

Caricature-avion-russe-300x192يرى الكرملين اثنين من الرسومات، المرتبطة بالتّحطم الذي حدث في عطلة الأسبوع الماضي في سيناء، “تجديفاً”، والتي نُشرت في هذا الأسبوع في العدد الأسبوعي لشارلي ايبدو.

حيث نُشر في العدد الأسبوعي لمجلة شارلي ابدو رسمان لتحطّم الطائرة ايرباص A321 والذين سبّبا جدلاً كبيراً في روسيا. نرى في إحدى هذه الرسومات أجزاءً من الطائرة تقع على رأس جهادي تحت عنوان: “إنّ سلاح الجو الرّوسي كثّف قصفه“. وفي الرسم الآخر، تحت عنوان: “مخاطر الطيران الرّوسي الرخيص”، وتبدو شارلي ابدو كجمجمة أحد الضحايا التي تقول “أود لو أنّني حجزت على متن طائرة لتهريب الكوكايين”.

وقد ندّد المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف  قائلاً بأنّ هذا “تجديف، وليس له علاقة بالدّيمقراطية”. وليس لهذا المنشور أي مكان في بلدنا ذو النظام الشعبي، متعدّد الأديان، ومتعدّد القوميات “، وأضاف بأنّ” الكثير” من مواطنيه “شعروا بالإهانة”.

واستنكر أحد قادة حزب روسيا فقط، وهو واحد من الأحزاب الأربعة الرسميّة الممثلة في مجلس الدوما قائلاً “هذا يدل على عمق الأزمة الأخلاقية في المجتمع الغربي والفرنسي”. وأضاف قائلاً: “هؤلاء الناس يرسمون جيداً، وهذا ببساطة الشّر الأخلاقي”. كما ندّدت ماريا زاخاروفا المتحدّثة باسم الدبلوماسيّة الروسيّة، على حسابها في تويتر وفيسبوك بـما أسمته “استفزازاً خسيساً”، وبأنّ ذلك سيؤدي إلى “الظلاميّة”. وتساءلت الدبلوماسيّة أيضاً: “هل ما زال هناك من يعدّ نفسه تشارلي؟”.

“الالتباس في أذهان الناس

وكان نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد عليه السلام، ذريعة لاغتيال موظفين في الجريدة الأسبوعيّة في يناير كانون الثاني عام 2015، مما سبّب بالفعل جدلاً في روسيا. وظهر ما يقارب من مليون شخص في الجمهورية الإسلامية في الشيشان، يقودهم بقوّة رمضان قديروف، طالبوا بعدم “إهانة مشاعر المؤمنين”.

بقدر ما لم يكن لشارلي ابدو دور في روسيا، فإنّ الجدل الحالي يبدو أنه نُظّم بعناية من قبل السلطات الروسية التي ترفض رفع احتمال وقوع هجوم، مفضلةً إلقاء اللوم على الشركة mezza voce. ووفقاً لنائب رئيس تحرير راديو صدى موسكو، سيرغي بوتمان، فإنّ هذا النزاع ليس له أيّ أثر سوى إبراز “الالتباس في أذهان الناس.”

المصدر:   lefigaro.fr

Commentaires