أمريكا / السعودية / الإمارات : تحالفٌ ضدّ الإيرانيين

أفادت وكالة فارس للأنباء عن مسؤول رفيع المستوى في إدارة ترامب، بأن ممثلي المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والولايات المتّحدة قد اجتمعوا واتخذوا يوم الثلاثاء 20 آذار خطوات ملموسة لإنشاء لجنة لمواجهة إيران.

ووفقاً للموقع الإلكتروني الوطني، ستبدأ هذه اللجنة عملها هذا الأسبوع وهدفها هو: إبرام تعاون وثيق لمواجهة ما وصفته “بسلوك إيران المزعزع للاستقرار”.

سوف يجتمع أعضاء هذه اللجنة بانتظام من أجل تنسيق التكتيكات والآليات التي سيتم تبنّيها من أجل تنفيذ أهدافهم الخبيثة ضد دولة مجاورة ذات سيادة، التي لم تقم بأي فعل خاطئ، إلا أن قادتها مثل شعبها يرفضون الرضوخ للغطرسة الدولية!

ومن المعروف أن هذا الإجراء سيُعلن عنه على هامش الزيارة التي يعتزم القيام بها ولي العهد السعودي الأمير بن سلمان لواشنطن. كذلك نفس الشيء بالنسبة لمستشار الأمن القومي لدولة الإمارات العربية المتّحدة الذي سيزور واشنطن في الأيام القادمة.

وفقاً لهذا التقرير، فبالنسبة للبيت الأبيض، هذه “فرصة مهمة” لأن الممثلين الأمريكيين والإماراتيين والسعوديين قد ناقشوا بالفعل سياستهم العدائية المشتركة ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية قبل انبثاق مجموعة العمل الجديدة.

بطبيعة الحال هذه الحالة العدائية التي لا داعي لها، نحو بلد مسلم وجار، والذي يتبناه المستبدون الإماراتيون والسعوديون لا يمكن وصفها!

ومع ذلك، يمكن تفسير ذلك الإصرار من قبل هؤلاء الطغاة المتعطشين للدماء بسهولة، بأنهم يريدون أن يبقوا، على الرغم من كل الصعاب، في السلطة من أجل السيطرة على شعوبهم وعلى المنطقة!

إن تاريخ البشرية الطويل يعلمنا، لكن من الضروري معرفة العدو الحقيقي، والأكثر من ذلك ألا نثق به أبداً لأنه لا يُسبب إلا الخسارة والخراب والندم.

هل تؤمنون في داخلكم بحق أن إيران هي عدوّكم، أم أنكم تتظاهرون بتصديق ذلك من أجل الوصول إلى أهدافكم الشخصية الخبيثة والمهلكة؟

عودوا إلى المنطق قبل أن يفوت الأوان بالنسبة لكم، واسألوا الأسئلة الصحيحة عن الدوافع الحقيقية للغطرسة الأمريكية – الصهيونية، وتصرّفوا بناء على ذلك.

سيذكركم التاريخ بناءً على أفعالكم وكلماتكم و موافقكم وكل ما يتعلق بشعبكم والمنطقة.

الرجال الأحرار يخرجون من الباب الأمامي، أما بالنسبة للآخرين…

 

Commentaires